أخبار عاجلة
الرئيسية » مقالات و دراسات » أمريکا أمام تحدّ باسم محور المقاومة
أمريکا أمام تحدّ باسم محور المقاومة

أمريکا أمام تحدّ باسم محور المقاومة

بينما كانت الولايات المتحدة تؤكد على فكرة النظام العالمي الجديد على مدى العقدين الماضيين ، متحدثة تحديدًا عن النظام الجديد في الشرق الأوسط ، لم يتم نسيان هذه الفكرة والشعار لفترة طويلة فحسب ، بل حل محلها منافس جديد يسمى محور المقاومة الذي يتشکل من إيران ولبنان، وسوريا واليمن والعراق وفلسطين.

والواقع أن الدول المؤيدة للمقاومة والمحبة لمحور المقاومة تنشط في منطقة جغرافية أوسع بكثير من هذه الدول المذكورة ، على الرغم من عدم تسميتها رسمياً.

لكن في ظل الظروف الجديدة وفي الأشهر المقبلة ستضطر الولايات المتحدة حتماً لتبني سياسات جديدة قوية في مواجهة هذه الجبهة الحليفة والمتنامية. إدارة بايدن ، بينما ترفع علم النضال الجاد ضد الصين وروسيا ، وبينما لا تتراجع عن أي تكثيف للضغوط على محور المقاومة ، لكنها تعلم جيدًا أن تكثيف الضغوط على غرار ترامب ليس هو الحل ، خاصة في التعامل مع محور المقاومة.

في حالة إيران، فإن ما ورثته إدارة بايدن من إيران قضية معقدة تسمى الملف النووي ، والتي لم یتوقف فقط بفعل الضغوط في محطة الاستسلام، بل أصبح أكثر جدية يومًا بعد يوم ، وأصبح الآن ينمو و یتوسع علی نحو قانوني وفي حدود تتجاوز کثيرا جدا الفکر الأمريكي والأوروبي ومزاعهمهما. أصبحت مطالب الإيرانيين بالمساواة في القضية النووية الآن نموذجًا عالميًا للعالم الساعي إلى الاستقلال.

في لبنان ، لم تؤد كل الضغوطات القاسية والناعمة إلى استسلام حزب الله وتسلیمه سلاحه ، بل سارت في الاتجاه الذي سلب إسرائيل الراحة والطمأنينة و أقض مضاجعه. وبالطبع أصبح مشروع ترسيم الحدود الجديدة بين لبنان وإسرائيل یقوم كابوساً لإسرائيل وأمريکا.

في سوريا ، فإن 10 سنوات من فرض الأزمة وانعدام الأمن لم تتکلل بالنجاح، ولكن في مواجهة أقسى الشروط التي فرضتها العقوبات الأمريكية ، المعروفة باسم قيصر، ستجري خلال الأشهر القليلة المقبلة انتخابات شعبية لانتخاب رئيس شرعي.

أما في العراق فإن محور المقاومة وبالطبع الشعب العراقي يصران بشدة على ضرورة طرد المحتلين من هذا البلد.

في اليمن، اليمنيون المحاصرون سابقًا براً وبحراً وجواً ، سيستعيدون مأرب قريبا ، ومن ثم يجب على التحالف الموالي لأمريکا والراکن إلیه أن يؤكد کيانا ذا مارکة “الإسلام السياسي” على طول الحدود السعودية والإقليمية ، یهيمن على أهم الطرق المائية الدولية ويخضع هذا التحالف له.

أخيرًا، في فلسطين ، سيسجل المناضلون الفلسطينيون أول انتخابات سياسية لهم الشهر المقبل بعد سنوات من حرمانهم من السيادة على وطنهم، ومن الطریف أنه في الماضي ، عندما كانت لهم يد في الحكم أوعندما كانت أيديهم قاصرة عنه ، فإن الشيء الوحيد الذي لم ينسوه هو شعار أن حل المشكلة الفلسطينية هو الجهاد فحسب.

في مثل هذه الظروف، يبدو أن الحل الوحيد المتبقی لأمريکا هو الاعتراف رسميًا بعدم فعالية الضغوط على محور المقاومة من جهة ، ومواجهة هذه الظاهرة الحافلة بالمعنويات والمصممة من موقف متساوٍ، من جهة أخرى.