أخبار عاجلة
الرئيسية » آراء و تصریحات و تغریدات » ابن سلمان يكشر عن انيابه بوجه أصحاب الأرض الأصليين.. “النظام السعودي” يمهل سكان جيزان الحدودية 4 أشهر للتخلي عن جميع العاملين اليمنيين
ابن سلمان يكشر عن انيابه بوجه أصحاب الأرض الأصليين.. “النظام السعودي” يمهل سكان جيزان الحدودية 4 أشهر للتخلي عن جميع العاملين اليمنيين

ابن سلمان يكشر عن انيابه بوجه أصحاب الأرض الأصليين.. “النظام السعودي” يمهل سكان جيزان الحدودية 4 أشهر للتخلي عن جميع العاملين اليمنيين

أفادت مصادر مطلعة بأن السلطات السعودية أمهلت مواطنيها 4 أشهر لتسريح جميع العمالة اليمنية، في منطقة جيزان الحدودية.

ونقل هذه المعلومات عن المصادر المطلعة مراسل الجزيرة في سلطنة عمان سمير النمري.

وكتب في تغريدة له عبر حسابه الرسمي بتويتر ما نصه:”مصادر يمنية: السلطات السعودية تمهل مواطنيها 4 أشهر للتخلي عن جميع العاملين اليمنيين في مناطق جيزان الحدودية مع اليمن واستبدالهم بعمال من جنسيات أخرى.”

وتعليقا على هذه الأنباء قال الكاتب والصحفي اليمني عباس الضالعي، إنه إذا تم إخراج اليمنيين من جيزان ونجران وعسير وهي (مناطق يمنية) واستبدالهم بجنسيات أخرى، سيتولد قناعة لدى اليمنيين في الداخل نظرة أخرى للاحتلال السعودي للأراضي اليمنية.

وأوضح الضالعي أن ذلك سيدفعهم لتأييد أي جماعة لتحرير هذه الأرض، مضيفا:”هذه الأرض سلمت للسعودية مقابل مشاريع وامتيازات والسعودية لم توف بها.”

وعلق أحد النشطاء اليمنيين بقوله:”اذا كان صحيح فنطالب الجيش اليمني الذي يدافع عن حدود السعودية بالانسحاب الفوري ويخلوا السعوديين يدافعوا عن بلادهم.”

وقال الصحفي اليمني احمد فوزي ان الاجراءات الغير رسمية تكون اشد وطأة من الإجراءات الرسمية وهذا ما فعلته السعودية منذ سنوات وقبل الحرب بالتحديد.

ويرى مراقبون للوضع اليمني أنه في حال صحة الخبر، فإنه من المتوقع أن السعودية تتخوف من تعاون وثيق بين اليمنيين وقوات الجيش اليمني واللجان الشعبية -أنصار الله- في المناطق الحدودية.

وقبل أسبوعين وجهت القائمة بأعمال السفير الأميركي لدى اليمن كاثي ويستلي، رسالة إلى من أسمتهم أصحاب الخطاب التصعيدي في المحافظات الجنوبية لليمن.

وقالت ويستلي في تغريدة على حساب السفارة الأميركية لدى اليمن “أولئك الذين يقوضون أمن اليمن واستقراره ووحدته يخاطرون بالتعرض للرد الدولي ومضاعفة المعاناة في اليمن وإطالة أمدها”.

وحذرت من الخطاب التصعيدي والإجراءات في محافظات اليمن الجنوبية، وقالت إنها يجب أن تتوقف.

وحثت الأطراف على العودة إلى الحوار الذي يركز على تنفيذ اتفاق الرياض ووضع مصلحة الشعب اليمني- الذي يقصفه العدوان السعودي الأمريكي بلا هوادة- في المقام الأول حسب زعمها.