أخبار عاجلة
الرئيسية » أخبار الجزيرة » الرياض تستبدل حكم الإعدام بحق الفتيان عبدالله الزاهر وداوود المرهون بعشر سنوات سجن
الرياض تستبدل حكم الإعدام بحق الفتيان عبدالله الزاهر وداوود المرهون بعشر سنوات سجن

الرياض تستبدل حكم الإعدام بحق الفتيان عبدالله الزاهر وداوود المرهون بعشر سنوات سجن

استبدلت المحكمة الجزائية المتخصصة في الرياض حكما الإعدام بحق المعتقلين داوود المرهون وعبدالله الزاهر بعشر سنوات سجن، فيما أرجأت البت في حكم المعتقل علي النمر من دون معرفة الأسباب.

في التفاصيل، أصدرت المحكمة الجزائية بالرياض الاثنين 2 أكتوبر 2020، حكما بالسجن عشر سنوات بدل حكم الإعدام بحق المعتقلين القاصرين داوود المرهون وعبدالله الزاهر، اللذين كانا مهددين بحز نحورهم نتيجة تهم وجهت لهم وهم أطفال، ويقبعان في السجن منذ قرابة تسع سنوات، في انتهاك واضح للقوانين والشرع الحقوقية الدولية والمحلية.

وفي القضية عينها، التي قررت السلطة إعادة النظر فيها استنادا إلى أمر ملكي يمنع إعدام الأطفال، هناك قضية المعتقل علي النمر الذي لم يبت القضاء بها من دون توضيح الأسباب، إلا أن والد المعتقل علي أوضح في تغريدة عبر تويتر أن حكم الإعدام سيلغى وستتم إعادة محاكمته.

استبدال الإعدام بأحكام سجن تفيد بأن المعتقلين الثلاثة لديهم أقل من سنة بعد سيقضونها في السجن، وعلى السلطات الإفراج عنهم كونهم قضوا مدة المحاكمة كاملة بموجب محاكمات على ذنب لم يقترفوه وعلى اتهامات ليس من الجرائم الأشد خطورة خاصة التي تتعلق بالتعبير عن الرأي والمشاركة في تظاهرات سلمية شهدتها القطيف عام 2011 /2012.

هذا، وتحرك إعادة المحاكمة قضايا نحو 10 قاصرين يتهددهم خطر الإعدام بموجب محاكمة غير عادلة وسرية واتهامات ملفقة وجهت لهم وهم أطفال، ولكن لم تعلن السلطة عن إعادة النظر في قضاياهم واستبدال أحكامهم أو إلغائها، ما يشي بماهية وطبيعة السلطة القائمة تحقيق رغباتها ومصالحها على حساب حياة الأفراد والمعتقلين وخاصة الأطفال، بما يحمل اعتقالهم من انتهاكات جمة للقوانين التي خطتها السلطة عينها، وبينها قانون الأحداث.