أخبار عاجلة
الرئيسية » مقالات و دراسات » الفايننشيال تايمز: تصريحات #بندر_بن_سلطان كانت بموافقة ضمنية واضحة من #الرياض تمهيدا لتطبيع أكبر مع #الصهاينة
الفايننشيال تايمز: تصريحات #بندر_بن_سلطان كانت بموافقة ضمنية واضحة من #الرياض تمهيدا لتطبيع أكبر مع #الصهاينة

الفايننشيال تايمز: تصريحات #بندر_بن_سلطان كانت بموافقة ضمنية واضحة من #الرياض تمهيدا لتطبيع أكبر مع #الصهاينة

نشرت صحيفة الفايننشيال تايمز، البريطانية، اليوم الأربعاء، تقريرا لمراسل شؤون الشرق الأوسط أندرو إنغلاند بعنوان “أمير سعودي ينتقد الفلسطينيين لاتهامهم دول الخليج بالخيانة”. 

يقول إنغلاند إن الأمير بندر بن سلطان بن عبد العزيز، السفير السعودي السابق لدى الولايات المتحدة، شن هجوما شرسا على القيادات السياسية الفلسطينية بعدما اتهموا دول الخليج بالخيانة بسبب تطبيع العلاقات مع إسرائيل معتبرا اتهاماتهم أمرا مستهجنا وغير مقبول بشكل كلي.

ويضيف إنغلاند أن تصريحات الأمير، التي جاءت على قناة العربية السعودية، لا يمكن أن تكون قد صدرت منه بشكل عفوي وبدون موافقة ضمنية واضحة من الرياض، وهو ما يعزز الظنون بأن المملكة ربما تفكر في الاعتراف بإسرائيل والتطبيع معها بشكل علني.

وينقل الصحفي عن مايكل ستيفينز، من المعهد الملكي للخدمات المتحدة “روسي” ومقره لندن، قوله: “هذه السياسة السعودية الرسمية تمهد الأرض لتطبيع أكبر مع إسرائيل لأن الانتقاد العلني والمباشر للقيادات الفلسطينية يهدف لتشكيل حيز سياسي أمام النظام السعودي للقيام بخطوتهم التالية”.

مضيفا أن بندر “تم إخباره بما يقول بشكل واضح. ومن المعروف عن بندر أنه كان على اتصال لسنوات بالملف الفلسطيني وهو من النوع الذي يضفي على حديثه جاذبية، لذلك في حال انهار الأمر يمكن للنظام أن يتراجع ويلقي باللوم على بندر ويتنصل من المسؤولية”.

ويشير إنغلاند إلى أن السعودية “زادت خلال السنوات الماضية من علاقاتها مع إسرائيل سرا خاصة في مجال التعاون الأمني والاستخباراتي تماما كما فعلت الإمارات وربما تشير تصريحات بندر إلى أن القيادة السعودية ربما فقدت صبرها بسبب انتقاد القيادات الفلسطينية”.