أخبار عاجلة
الرئيسية » أخبار العالم » “النظام السعودي” يدفع عن السودان تعويضات لواشنطن للمساهمة بالتطبيع مع الصهاينة
“النظام السعودي” يدفع عن السودان تعويضات لواشنطن للمساهمة بالتطبيع مع الصهاينة

“النظام السعودي” يدفع عن السودان تعويضات لواشنطن للمساهمة بالتطبيع مع الصهاينة

لا تزال الولايات المتحدة الأمريكية تستنزف الخزينة السعودية بطرق عدّة. فإلى جانب الأموال الطائلة التي تجنيها من السلطات السعودية على شكل عقود وصفقات عسكرية، كشفت مصادر في السودان ومصر أن “السعودية” ستدفع 335 مليون دولار للولايات المتحدة من أجل تسريع تطبيع العلاقات بين الخرطوم وتل أبيب.

حدث ذلك، بعدما اشترط الرئيس الأمريكي دونالد ترامب على السودان دفع تعويضات مالية لواشنطن مقابل تسريع عملية التطبيع مع الكيان الصهيوني.

وهنا تدخل ولي العهد السعودي محمد بن سلمان لدفع المبالغ المالية المترتبة على الحكومة السودانية، بحسب المعلومات التي نقلها موقع “ميدل إيست مونيتور” عن المصادر.

وفي ما يخص مسار عملية التطبيع، أكدت مصادر في الحكومة السودانية، أن رئيس الحكومة الإنتقاليّة عبد الله حمدوك، مستعد لتطبيع العلاقات مع الكيان الصهيوني إذا وافق البرلمان.

فيما قال المصدران أن حذر الخرطوم من التطبيع “يعكس مخاوف من أن تؤدي خطوة كبيرة كهذه لإفساد التوازن الدقيق بين الجيش والمدنيين”.

الجدير بالذكر أن السودان قرّر حديثاً التطبيع الكامل للعلاقات مع الكيان الصهيوني، فيما يتوقع الإعلان الرسمي والعلني عن القرار، في نهاية الأسبوع، بعد اتصالٍ هاتفي بين الرئيس الأميركي دونالد ترامب، ورئيس المجلس السيادي للسودان عبد الفتاح البرهان.

بالتوازي، انطلقت الأربعاء الفائت رحلة مباشرة من الكيان الصهيوني إلى الخرطوم وعادت.

وقد رافق مسؤولون أميركيون وفداً إسرائيلياً توجه إلى الخرطوم، لإجراء محادثات بشأن “تحسين محتمل للعلاقات مع السودان”.

من جهة أخرى، نقلت وسائل إعلام إسرائيلية، عن رئيس “الموساد تأكيده أن “السعودية تنتظر الإنتخابات الرئاسية الأميركية”، وأضاف “هناك جهداً كبيراً جداً في الساحة السعودية، نتمنى أن يولّد شيئاً”.

وفي الوقت الذي أقدمت فيه عدة دول عربية على التطبيع الكامل للعلاقات مع الكيان الصهيوني، تتجه الأنظار نحو “السعودية” للإقدام على خطوة مماثلة، بعد انتهاء الإنتخابات الأمريكية.