أخبار عاجلة
الرئيسية » آراء و تصریحات و تغریدات » بعد 6 أعوام من الصمت.. العالم ينتفض لليمن
بعد 6 أعوام من الصمت.. العالم ينتفض لليمن

بعد 6 أعوام من الصمت.. العالم ينتفض لليمن

بعدما بقي العالم صامتاً لست سنوات على العدوان الأمريكي السعودي المفروض على الشعب اليمني، أطلق نشطاء وسياسيين ومنظمات إنسانية ودولية صرختهم لإيقاف حرب اليمن ورفع العقوبات الإقتصادية التي فاقمت واقع البلد المأزوم إجتماعياً وإنسانياً.

وقد خصّص النشطاء الدوليين ٢۵يناير كيوم عالمي للإنتفاضة الدولية من جميع شعوب وأحرار العالم ضد قرار الادارة الأمريكية بتصنيف الشعب اليمني جماعة إرهابية.

توازياً مع التظاهرة المليونية التي نظمها اليمنيون في مختلف المحافظات اليمنية بمناسبة اليوم العالمي لليمن، ورفضاً للجرائم والعقوبات الأمريكية بحق اليمن، نظّم نشطاء وقفة إحتجاجية أمام القنصلية الأمريكية بمدينة هامبرغ، وذلك بمشاركة النائبة في البرلمان الألماني زاكلين ناستك، التيطالبت الحكومة الألمانية بالتوقف عن بيع السلاح “للسعودية”.

وأوضحت في كلمة ألقتها خلال التظاهرة أن حزبها “يطالب الحكومة الألمانية بوقف بيع السلاح لكل من النظام السعودي والإماراتي ووقف الحرب على اليمن فوراً، كما دعت ناستك “الرئيس الأمريكي بايدن لانتهاز الفرصة ووقف نزيف الدم في اليمن وقالت: “يكفي اليمن جراح بسبب الحرب والحصار وانتشار نتيجة الأوبئة المختلفة مثل الكورونا والكوليرا والسل وحمى الضنك وغيرها والتي فتكت بالملايين ورفع الحصار المطبق ووضع خطة إنسانية عاجلة للحد من انتشار المجاعة التي تشهدها الحديدة ومدن الساحل الغربي لليمن” .

من جهته، قال الصحفي الألماني البارز ماتياس إنه “سيبذل كل ما بوسعه للضغط على الحكومة الألمانية لوقف بيع السلاح للسعودية والإمارات والتحقيق في الجرائم السعودية الإماراتية في اليمن ومحاسبة مرتكبيها وكذلك محاسبة الأطراف الدولية التي باعت السلاح للنظامين السعودي والإماراتي والذي استخدم في هذه الجرائم”.

بالإضافة إلى ذلك طالب “بتشكيل لجنة تحقيق دولية لفحص هذه الأسلحة التي استخدمت في اليمن وفي حال اتضح أن من ضمن تلك الأسلحة المستخدمة في جرائم التحالف أسلحة ألمانية فيجب محاسبة الحكومة الألمانية جراء هذه المخالفة الجسيمة كون السلاح لا يباع لطرفي النزاع” حسب تعبيره.

إلى جانب التحرك على الأرض، نُظمت عبر مواقع التواصل الإجتماعي حملة تضامنية واسعة مع حقوق الشعب اليمني، من قبل نشطاء حقوقيين غربيين ومنظمات دولية ورؤساء منظمات بالإضافة إلى سياسيين من فريق الرئيس الأمريكي المنتخب جو بايدن.

الصحفي الأمريكي دايف هاردن، بيّن في تغريدة له عبر موقع تويتر أن السعوديين وبعد 6 سنوات من العدوان على اليمن، فشلوا الضغوطات العسكرية والإقتصادية على أنصار الله لإحداث تغييرات سياسية في البلاد.

وفي تغريدة أخرى، لفت إلى التناقض الواضح والفشل في التحالف السعودي، في المقابل يواصل أنصار الله تحقيق مكاسب في الحرب، بينما لا تزال حكومة هادي غائبة كلياً عن كل ما يجري.

وأكد أن السعوديين يتحملون كامل المسؤولية عن معاناة الملايين في اليمن.

الناشط بيتر ساليسبيري عبّر في تغريدة له عن قلقه على إمكانية تدفّق المساعدات والسلع التجارية إلى اليمن في ظل هشاشة القطاع المصرفي، مؤكداً أن الحل يكون بالتراجع عن العقوبات الأمريكية وتصنيف أنصار الله مجموعة إرهابية.

واعتبر الناشط سكوط بول أن ما تصنفه الولايات المتحدة كإرهاب ليس مهماً بالنسبة للوكالات الإنسانية، فالمهم هو النتائج المترتبة على هكذا قرارات، لما تحمله هذه السياسة من مخاطر على أرواح ملايين اليمنيين.

أما الناشطة الحقوقية جوانتي سواريبتو، فقد رأت أن عام 2021 يمكن أن يكون أفضل أو أسوأ بكثير بالنسبة لأطفال اليمن، وذلك يعتمد كلياً على تكاتف الجهود الإنسانية للنضال من أجل حقوق الأطفال اليمنيين.

بدورها الناشطة الحقوقية حنّا بورتر قالت أنه بالرغم من أن الولايات المتحدة أعفت مجموعات الإغاثة والأمم المتحدة والصليب الأحمر من التصنيف وسمحت بتصدير السلع الزراعية والأدوية والأجهزة الطبية، لكن ذلك ليس كافياً لتهدئة مخاوف الأمم المتحدة، فالعقوبات قد تدفع اليمن إلى مجاعة واسعة النطاق.

بينما شارك رئيس منظمة الغذاء العالمي كريسيس أكشن، تغريدة لمنظمة إنسانية جاء فيها: “يدرك الجميع هنا أن الحرب هي ما يدفع البلاد في النهاية نحو المجاعة.. اليمن لا يتضور جوعاً إنما يتم تجويعه”.

ونشر المرشح منصب وزير الداخلية ريب رو خانا تغريدة عبّر فيه عن ارتياحه لموقف أنتوني بلينكن وزير الخارجية المرشح لإدارة بايدن الداعم لنية بايدن إنهاء حرب اليمن، مبيناً ثقته بإنهاء هذا الصراع المروع على حد وصفه.

إلى ذلك، وقعت في اليوم العالمي لليمن ٦۰۰ منظمه دولية على بيان يدعو إلى وقف الحرب على اليمن وعدم بيع السلاح لكل من “السعودية” والإمارات اللذين يرتكبون الجرائم والإنتهاكات السافرة بحق أبناء الشعب اليمني. المنظمات وفي بيان مشترك يحثّ المجتمع الدولي على إيقاف العدوان الأمريكي السعودي على اليمن، قالت إنه “منذ عام 2015 قتل القصف والحصار الذي قادته السعودية على اليمن عشرات الآلاف من اليمنين ودمر البلد. وقد وصفته الأمم المتحدة على انه أكبر أزمة إنسانية على الأرض.حيث أن نصف سكان اليمن على حافة المجاعة والبلد يشهد أسوأ انتشار لوباء الكوليرا في التاريخ الحديث والآن اليمن يمر بأسوأ معدل وفيات لفيروس كورونا في العالم حيث انه يقتل ۱ من ٤ أشخاص يصابون بالفيروس”. بالإضافة إلى ذلك “أدى تقليص ووقف المساعدات عن البلد إلى المزيد من حالة جوع خطيره بين السكان، ومع ذلك لا زالت السعودية العربية تصعد من حربها على اليمن وتزيد من تشديد الحصار. الحرب ممكنة فقط بسبب استمرار الدول الغربية (بالتحديد الولايات المتحدة وبريطانيا) بتسليح السعودية العربية ومواصلة الإسناد العسكري والسياسي والتسويقي للحرب. تعتبر القوة الغربية مساهما فعالا وتملك السلطة لإيقاف أخطر أزمة إنسانية في العالم”، وفق البيان. كما أكدت المنظمات الموقعة أن “الناس والمنظمات الإنسانية في الولايات المتحدة والمملكة المتحدة واليمن وأستراليا وبنغلاديش وكندا وتشيلي وفرنسا وألمانيا والهند وإيطاليا وبولندا وإسبانيا وسويسرا. وعبر العالم مجتمعون للمطالبة بإنهاء الحرب على اليمن ومتضامنين مع شعب اليمن”. وطالبت المنظمات الدولية حكوماتها بالتالي: إيقاف الإعتداء الأجنبي على اليمن، وقف تسليح “السعودية” والإمارات، إن ترفع الحصار على اليمن وتفتح جميع الموانئ البحرية، إعادة وتوسيع المساعدات الإنسانية لشعب اليمن.
أبرز المنظمات الموقعة على بيان إيقاف الحرب:

  1. Stop the War Coalition (UK)
  2. Action Corps (US)
  3. Yemeni Alliance Committee (US)
  4. Yemen Relief and Reconstruction Foundation (US)
  5. CODEPINK (US)
  6. Just Foreign Policy (US)
  7. Peace Action (US)
  8. Voices for Creative Nonviolence (UK and US)
  9. Freedom Forward (US)
  10. Massachusetts Peace Action (US)
  11. Peace Action New York State (US)
  12. London Students for Yemen (UK)
  13. Arab Organisation for Human Rights in the UK
  14. Nonviolence International (Global)
  15. Mobilization Against War and Occupation (Canada)
  16. Rete No War Roma (Italy)
  17. The Lady Fatemah Charitable Trust (UK)
  18. Union of Arab American Women (US)
  19. RootsAction.org (US)
  20. Labour Against the Arms Trade (Canada)
  21. Yemeni Community in Canada
  22. Iraqi Democrats (UK)
  23. Raytheon Anti-War Campaign, Mass. (US)
  24. World BEYOND War
  25. Campaign Against Arms Trade (UK)
  26. Western New York Peace Center (US)
  27. Campaign for Nuclear Disarmament (UK)
  28. White Rabbit Grove RDNA (US)
  29. New Jersey Peace Action (US)
  30. Students for Yemen (US)
  31. Islamophobia Studies Center (US)
  32. Arabian Rights Watch Association (US)
  33. Veterans For Peace – Santa Fe Chapter (US)
  34. Baltimore, MD Phil Berrigan Memorial Chapter Veterans For Peace (US)
  35. Veterans For Peace – NYC Chapter 34 (US)