أخبار عاجلة
الرئيسية » أخبار العالم » ترامب الذي إبتلع الإهانة
ترامب الذي إبتلع الإهانة

ترامب الذي إبتلع الإهانة

ظهر الرئيس الامريكي دونالد ترامب في اول تصريح له بعد الضربة الصاروخية الموجعة التي وجهتها ايران لقواعدة وقواته في العراق، انتقاما للشهيدين قاسم سليماني وابو مهدي المهندس ورفاقهما، في وضع لا يحسد عليه بالمرة، فكان كلامه اقرب الى الهذيان، حيث بدأ كلامه مباشرة بالحديث عن البرنامج النووي الايراني وانه لا يسمح لايران بالحصول على السلاح النووي، بينما العالم كله وفي مقدمته شعبه ، كان ينتظر منه ان يتحدث عن الاهانة التي وجهتها ايران لهيبة امريكا وعنجهيتها.

اللافت ايضا ان ترامب الذي ظهر مرتبكا، حاول ان يبرر ابتلاعه للاهانة من خلال التاكيد على ان القصف الصاروخي الايراني لم يسفر عن قتلى!!، محاولا وبشكل يائس ان يقنع شعبه والعالم ومن يعتبرهم حلفاءه في المنطقة، ان دك ايران وبشكل علني، اكبر قاعدة امريكية في العراق بعشرات الصواريخ ليس شيئا مهما!!.

اما اثر الضربة الايرانية القاصمة لهيبة امريكا بدا واضحا على تعادل الرجل، عندما حاول الدفاع عن جريمته الارهابية الحمقاء باغتيال المجاهد الكبير الشهيد الفريق قاسم سليماني، عبر الصاق تهمة “الارهاب” بالشهيد، بينما ساحات العراق وكبار المسؤولين العراقيين تشهد ويشهدون له بانه كان له الفضل الاكبر الى جانب الشهيد المجاهد الكبير ابو مهدي المهندس في هزيمة عصابات “داعش” الارهابية ، وانقاذ العراق منها، بعد ان كانت تسرح وتمرح وهي تتنقل بين الحدود العراقية السورية تحت سمع ونظر القوات الامريكية، التي تركت الساحة العراقية مفتوحة لها لترتكب كل الفظاعات التي شاهدها العالم اجمع.

كان واضحا ان ترامب ابتلع الاهانة، وهو الذي كان يهدد قبل يومين، بضرب 52 هدفا ايرانيا وبينها اهداف ثقافية، اذا استهدفت ايران قواعد واهدافا عسكرية امريكية في المنطقة ردا على استشهاد سليماني والمهندس، لذلك لم يبق امامه الا ان يجتر مقولته الباردة حول امتلاك بلاده اقوى جيش في العالم، بينما العالم كله راى هذا الجيش وهو ينزل تحت الارض هربا من الصوارخ الايرانية.