أخبار عاجلة
الرئيسية » مقالات و دراسات » تقرير خاص: “عاشوراء #الحسين” نشطاء حاضرون رغم الغياب … ✍وردة علي
تقرير خاص: “عاشوراء #الحسين” نشطاء حاضرون رغم الغياب … ✍وردة علي

تقرير خاص: “عاشوراء #الحسين” نشطاء حاضرون رغم الغياب … ✍وردة علي

✍وردة علي..

يمر هذا العام على القطيف كما الأعوام السابقة، يفتقد فيها الأهالي أحبة لهم غابوا خلف قضبان الحديد، أما المجالس والمأتم الحُسينية فهي تفتقد خدامها، وحيث تتعدد وتتنوع الخدمة الحُسينية، ينشط البعض لخدمة الإمام الحُسين بالفكرة والوعي، ومنهم من يخدم بالمال، ومنهم من يخدم بالفن و آخرين بالعمل المباشر.

يتميز هؤلاء الخدام بخدمتهم الوطنية أولا بعيدا عن المذهب والمعتقد، فكل ما يطرحه هؤلاء من أفكار مختلفة، أو مهام معينة تصب في خدمة الإنسان وفكره، فهي تأتي تارة للتربية الروحية، وتارة لتربية المجتمع وخدمته، ومتى ما صلح الفرد صلح المجتمع وأنتج.

وعندما نتحدث عن بعض “خدام الإمام الحُسين” عليه السلام، الذين يقبعون خلف قضبان الحديد، نجد أن اعتقالهم جاء على خلفية حرية الرأي، حرية الرأي سواء بالمطالبة ببعض الإصلاحات السياسية والاجتماعية، منها الكتابة عبر مواقع التواصل الاجتماعي، أو عبر المشاركة في المسيرات السلمية التي شهدتها  منطقة القطيف مع ما يُسمى بـ “الربيع العربي”.

الشيخ محمد الحبيب ونشاطه الاجتماعي والسلمي بالفكرة والكلمة الواعية..

من بين هؤلاء الخدام الذين نتحدث عنهم، هو الشيخ “محمد الحبيب”، وهو عالم دين من مدينة صفوى بمنطقة القطيف، وأستاذ في الحوزة العلمية، يخدم مجتمعه بالفكرة والوعي، عُرف عن الشيخ الحبيب بمواقفه الثابتة.

و كان  له دوره الفعال الذي كان يسعى من خلاله لرفع مستوى الوعي الديني والثقافي والحقوقي، فهو يؤكد بشدة على أهمية إركاز المذهب الشيعي الجعفري كمذهب رسمي جنبا إلى جنب المذاهب الأخرى في السعودية، وكذلك الاعتراف بالمواطنين الشيعة كمكون أساسي في المجتمع السعودي وإرساء دعائم العدل والمساواة بين أبناء الوطن الواحد. وانتهج الشيخ الحبيب النهج السلمي في المطالبة بالحقوق “المشروعة”.

الناشط الاجتماعي “فاضل الشعلة”..

عُرف عن الناشط الاجتماعي السيد “فاضل الشعلة” بنشاطه المجتمعي وطرح أفكاره التي تصب في خدمة المجتمع بشكله العام، ومن أبرز خدمته الحُسينية، حملة “إسهام وإطعام”.

وتهدف الحملة إلى المساهمة بغير الطعام في أيام عشرة محرم الحرام، و تفاعلت المضايف الحسينية داخل منطقة القطيف وخارجها بشكل لافت وحققت الحملة، تفاعلاً غير مسبوق في القطيف، وبلغ عدد مشاهدات مقاطع اليوتيوب التي رافقت انطلاق الحملة  ونفذتها مجموعة “قطيف فريندز”، ومن فكرة السيد فاضل الشعلة، مئات الآلاف من المشاهدين، خلال فترة زمنية وجيزة.

وسعت الحملة التي انطلقت تحت إشراف “لجنة المحبة بالقطيف”، لتوجيه المضايف الحسينية المنتشرة في المنطقة بأن يضيفوا إلى خدمة الإطعام إسهامات أخرى.

وللشعلة أفكار متنوعة و فلاشات قصيرة و أفلام تدعو إلى الوحدة الوطنية ونبذ الطائفية.

الرادود “مجتبى آل تراب”..

مجتبى تراب هو أحد الرواديد المشهورين في منطقة القطيف وخارجها، وهو أحد الناشطين في مجال الخدمة المجتمعية، يُشارك في المحافل الدينية والمحافل الاجتماعية، عن طريق إنشاده أو العمل المُباشر.

اعتقل على خلفية مُشاركته في موكب القطيف الموحد في ذكرى وفاة الرسول الأعظم “محمد” صلى الله عليه وآله.

 الشاب “يوسف المصلاب”..

الشاب يوسف المصلاب، عُرف عنه بمُشاركاته في المُناسبات الدينية، وخصوصا في مجالس الإمام الحُسين في شهر محرم الحرام، حيث يخدم في المضيفات، ويوزع البركة على المعزين والمواسين لأهل البيت عليهم السلام.

واعتقلته السلطات السعودية على خلفية مشاركته في المسيرات السلمية التي شهدتها منطقة القطيف والمُطالبة بالإصلاحات السياسية والاجتماعية، مع يُسمى بـ “الربيع العربي”.

الشاعر فاضل المغسل..

الشاعر فاضل المغسل من منطقة القطيف، له مشاركات مختلفة دينية واجتماعية، ينشط الشاعر المغسل في شهر محرم الحرام، من خلال قصائده، أو من خلال تقديمه لبعض البرامج المتنوعة من بينها تقديمه برامج متنوعة للأطفال كان آخرها العام الماضي حيث استحدث المغسل بدوره الفاعل  في برنامج براعم الطفوف العاشورائي، شخصية (جدو فاضل) ليقدم رسالة عاشوراء الغنية بالقيم السامية، مشجعاً للفتية والفتيات على إبراز مواهبهم ، مستبدلاً بها شخصية (رجل التاريخ) الذي رافق البرنامج على مدى سنوات.

واعتقلت السلطات السعودية الشاعر  فاضل المغسل بداية العام الحالي 2018م، في ظروف غامضة حيث اقتادته من مقر عمله، وهو يعمل معلم في إحدى المدارس بالمنطقة.

**الرادود يحيى الفرج (أبو نصر)..

الرادود يحي الفرج من بلدة العامية بالقطيف، عُرف عنه بمشاركاته في المحافل الدينية، من بينها خدمته في المجالس الحُسينية وذلك بإلقاء القصائد في المواكب، و غيرها من المشاركات المختلفة خلال شهر محرم الحرام.

الرادود الفرج كانت له مواقف ثابتة و واضحة لا يتنازل عن مبادئه ومعتقداته، كما عُرف عنه بجرأته في بعض المواقف التي تستدعي الجرأة وإبداء الرأي، اعتقلته السلطات السعودية على خلفية حرية الرأي.

**الناشط الاجتماعي “حُسين الصادق” أبو نبأ..

الناشط الاجتماعي حُسين الصادق من بلدة الربيعية بالقطيف، له نشاطاته الدينية و الاجتماعية المختلفة، حيث يُشارك في خدمة المجالس الحُسينية سواء بطرح الأفكار التي تخدم القضية وتطور من رفع المستوى الديني، أو عن طريق الخدمة المُباشرة سواء بالعمل في إعداد وتجهيز بعض المجالس من عدة نواحي.

وكانت السلطات السعودية قد اعتقلت الناشط الاجتماعي الصادق بعد وشاية من عمدة جزيرة تاروت.

**الرادود حسين علي آل طرموخ..

الرادود الحسيني “حسين علي آل طرموخ” من بلدة العوامية بالقطيف، ينشط آل طرموخ في شهري محرم وصفر وذلك عن طريق مُشاركته في المواكب الحُسينية، وإلقاء القصائد الخاصة بعاشوراء الإمام الحُسين (ع)، اعتقل عام 1438هـ، من مقر عمله في مدرسة القطيف الأهلية.

وبحسب المعلومات الواردة فقد اعتقلته السلطات بتهمة ارتباطه بالمطلوبين لديها على خلفية حرية الرأي، وسبق أن اعتقلته السلطات مع بداية ما يُسمى بـ “الربيع العربي”.

 الناشط السيد محمد الشاخوري..

الناشط الشاب السيد محمد الشاخوري عُرف بخدمته في المحافل الدينية، لا سيما في المجالس الحُسينية، يُشارك الشاخوري بتجهيز وتنظيم المجالس لاستقبال المعزين، كما يُشارك في المضيف ويقوم بتوزيع البركة.

اعتقلته السلطات السعودية على خلفية حرية الرأي، بسبب مُشاركته في المسيرات السلمية في القطيف، وترديده شعارات دينية و وطنية تدعو للوحدة الوطنية والإسلامية ونبذ الطائفية، كما تُطالب ببعض الإصلاحات الاجتماعية من بينها رفع البطالة.

وبالعودة للنظر لكل هؤلاء الخدام للإمام الحُسين، نجد بأن ذنبهم الوحيد بأنهم حملوا الرسالة الإنسانية لكل العالم، لم يكن همهم منطقة دون أخرى، أو مذهب دون آخر، كانت ثقافتهم التي انطلقوا منها حُسينية المنشأ، فكان الإصلاح مطلبهم، و نشر الوعي والثقافة هدفهم، والوحدة الوطنية والإسلامية غاية أملهم، فكانت الضريبة هي تغييبهم بدلا من تكريمهم على اتساع الوطن كل الوطن. وتبقى عاشوراء ساحة الثقافة والعطاء والخدمة الإنسانية على مر العصور.

اضف رد