أخبار عاجلة
الرئيسية » أخبار العالم » “ذا هيل”: مشرعون في الكونغرس يواصلون العمل على تقييد الدعم العسكري “للسعودية”
“ذا هيل”: مشرعون في الكونغرس يواصلون العمل على تقييد الدعم العسكري “للسعودية”

“ذا هيل”: مشرعون في الكونغرس يواصلون العمل على تقييد الدعم العسكري “للسعودية”

يعمل مشرّعون في الكونغرس الأمريكي على تقييد دعم الولايات المتحدة للحملة العسكرية الي تقودها “السعودية” في اليمن وذلك من خلال إقرار مشروع قانون سنوي يتعلق بسياسة الدفاع الأمريكية بحسب صحيفة ذا هيل الأمريكية التي أكدت أنه جرى تقديم تسعة تعديلات على الأقل حتى الآن لهذا الهدف.

وقالت الصحيفة في تقرير، تدعم الولايات المتحدة الحملة السعودية ببلايين الدولارات في مبيعات الأسلحة، وتبادل المعلومات الاستخباراتية واللوجستيات مثل إعادة تزويد الوقود بالوقود، مشيرةً جيش القبعات الخضراء الذي استعانت به “السعودية” لحماية حدودها والعثور على قاذفات صواريخ أنصار الله وتدميرها.

الصحيفة الأمريكية تطرقت أيضاً إلى أن مجلس النواب أصدر أواخر العام الماضي قرارًا ينص على أن التدخل العسكري الأمريكي في الحرب غير المصرح به، وتابعت إلا أن مجلس الشيوخ منع قرارًا كان سينهي الدعم العسكري الأمريكي للحملة، على الرغم من أن هامش التصويت كان أضيق من المتوقع بحسب الصحيفة.

ووفقاً للصحيفة قام النائب رو خانا، الذي قاد مشروع القرار في مجلس النواب العام الماضي، بتقديم ثلاثة تعديلات على قانون تفويض الدفاع الوطني المتعلق باليمن، كما قدم تعديلاً يقضي بتقييد دعم الولايات المتحدة للحملة العسكرية خلال ترشيح لجنة الخدمات المسلحة في مجلس النواب الأسبوع الماضي، غير أنها هُزمت في تصويت 19-42.

وتتطلب إحدى التعديلات التي طرحها خانا هذا الأسبوع من وزارة الدفاع الأمريكية، تشير الصحيفة، إصدار تقرير حول تأثير الحرب في اليمن على نمو فروع تنظيم القاعدة في اليمن والدولة الإسلامية في العراق وسوريا، فيما يتطلب التعديل الثالث إجراء تحقيق لمعرفة إذا كان الأفراد العسكريون الأمريكيون أو عملاء المخابرات أو شركاء التحالف قد انتهكوا القانون الفيدرالي أو قوانين النزاع المسلح أو سياسة البنتاجون أثناء القيام بعمليات في اليمن بحسب الصحيفة الأمريكية.

وتورد الصحيفة لقد “وقّع خانا على تعديل آخر من النائب بيتو أورورك، يحظر أي إعادة تزود بالوقود في الجو من قبل الجيش الأمريكي لأي طائرة غير أمريكية في مهمات ضد أنصار الله، مشيرة إلى أنه هناك تعديلان آخران، أحدهما يقضي بتقديم تقرير في غضون 120 يوماً حول جميع الأنشطة التي يقوم بها أفراد عسكريون ومدنيون من البنتاغون، ممن يساعدون [السعودية] والإمارات ضد أنصار الله، فيما يحظر الثاني إرسال الذخائر الموجهة بدقة إلى [السعودية] حتى تنسحب الولايات المتحدة من جميع أشكال المشاركة في الحرب اليمنية التي لم يصرح بها الكونغرس قانونيا”.

وكان مجلس الشيوخ الأميركي رفض قراراً يسعى لإنهاء دعم الولايات المتحدة لحرب التحالف السعودي على اليمن بالتزامن مع اجتماع الرئيس دونالد ترامب بولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان في واشنطن.

وصوّت المجلس بأغلبية 55 مقابل 44 برفض القرار الذي سعى للمرة الأولى لاستغلال بند في قانون سلطات الحرب لعام 1973 يسمح لأي سيناتور بطرح قرار حول سحب القوات المسلحة الأميركية من أيّ صراع لم تحصل على تفويض من الكونغرس للمشاركة فيه.

 

مرآة الجزيرة

 

اضف رد