أخبار عاجلة
الرئيسية » آراء و تصریحات و تغریدات » سيناتور أميركي يدعو إدارة بايدن للتحرك لوقف انتهاكات حقوق الإنسان في البحرين
سيناتور أميركي يدعو إدارة بايدن للتحرك لوقف انتهاكات حقوق الإنسان في البحرين

سيناتور أميركي يدعو إدارة بايدن للتحرك لوقف انتهاكات حقوق الإنسان في البحرين

مجلة تحليلات العصر الدولية

▪️قدم السيناتور الديمقراطي رون وايدن (عن ولاية أوريغون) -يوم الاثنين- بيانًا لسجل الكونغرس، تناول فيه “قمع البحرين للمتظاهرين السلميين” بالذكرى العاشرة للحركة المؤيدة للديمقراطية في هذه المهلكة.

🔸وخاطب وايدن الرئيس جو بايدن بالقول “السيد الرئيس، قبل 10 سنوات، سارت العائلات معا وتجمع المتظاهرون في دوار اللؤلؤة في المنامة وحثوا الملك على منح حقوق اقتصادية وسياسية أكبر، وخاصة للأغلبية الشيعية” في البحرين.

▪️وتابع “نشر النظام قوات أمن الدولة ضد المتظاهرين، وأطلق موجة من العنف والقمع. وقد وثق صحفيون ودعاة حقوق الإنسان استخدام النظام للغاز المسيل للدموع والرصاص المطاطي ضد الحشود غير المسلحة. وضربت قوات الأمن عددا من المتظاهرين واعتقلت تعسفيا كثيرين حيث أطلقت النار على الشاب المتظاهر علي مشيمع في ظهره مما أدى إلى مقتله”.

🔸وأشار السيناتور في بيانه إلى أن السلطات البحرينية أوضحت ذلك اليوم أنها لا تنوي إجراء حوار هادف أو تبني إصلاحات مهمة.

▪️وقد حذر البيان من دعم واشنطن لحكومة المنامة، وقال السيناتور إنه لا يريد أن ترتبط صورة الولايات المتحدة في أذهان البحرينيين بالقسوة التي يمارسها النظام بسبب تجاهلها ما يحدث هناك من قمع حكومتهم لهم، وإذا حدث ذلك فقد تصبح “الشراكة الأمنية” بين البلدين أقل موثوقية.

🔸 وأضاف “إذا كره البحرينيون الولايات المتحدة بسبب تقاعسها في مواجهة الانتهاكات الجسيمة لحقوق الإنسان التي يمارسها النظام الملكي، فماذا سيحدث لقاعدتنا العسكرية وآلاف الأميركيين الذين يعيشون في البلاد؟ إنه سؤال أعتقد أننا جميعا نفضل عدم الإجابة عنه “.

▪️واختتم البيان بدعوة إدارة الرئيس بايدن بالتحرك لإطلاق سراح السجناء السياسيين بالقول “ومن هذا المنطلق، في الذكرى العاشرة للربيع العربي، أدعو إدارة بايدن هاريس (نائبة الرئيس) إلى حث ملك البحرين على إطلاق السجناء السياسيين، بمن فيهم المدافعون عن حقوق الإنسان وأعضاء المعارضة السياسية، وإشراكهم في حوار موثوق حول مستقبل أكثر شمولا لجميع البحرينيين”.

🔸وكانت منظمة “أميركيون من أجل الديمقراطية وحقوق الإنسان بالبحرين” (ADHRB)، وتقرير لفريق أممي معني بالاحتجاز التعسفي، طالبت يوم الاثنين، بإطلاق سراح 6 نشطاء بحرينيين تم اعتقالهم “بشكل تعسفي وبدون إذن قضائي، وتعرضوا للتعذيب لانتزاع الاعترافات منهم”.