أخبار عاجلة
الرئيسية » آراء و تصریحات و تغریدات » عمر الزهراني: أنباء عن قرب الافراج عن “امراء” كبار واعطائهم حصانة
عمر الزهراني: أنباء عن قرب الافراج عن “امراء” كبار واعطائهم حصانة

عمر الزهراني: أنباء عن قرب الافراج عن “امراء” كبار واعطائهم حصانة

شاب سعودي صغير السن ومعارض يملك حسابا في يوتيوب يبث من خلاله حلقات مباشرة عن الاوضاع الداخلية في السعودية ويتحدث عن السياسات السعودية منتقدا اداء ولي عهد السعودية “محمد بن سلمان” ومسؤولين سعوديين.

العالم – السعودية

عمر بن عبد العزيز او عمر الزهراني كان بطل الفيلم الذي انتج مؤخرا حول مقتل الصحفي السعودي جمال خاشقجي بعنوان ” المنشق” وهو فيلم رفضت شبكة ” نتفلكس” بثه عبر قوائم افلامها الوثائقية. اللافت هو حجم المتابعة الكبيرة التي تحظى بها حلقات الزهراني على منصته ويبدو من خلال التعليقات والتفاعل ان اغلب المتابعين سعوديين.

عمر ظهر في الفيلم “المنشق” ليكشف عن اتصال جرى بينه وبين الخاشقجي لدعم فكرة تجمع لشباب سعودي في الخارج معني بحقوق الانسان وحرية المعتقلين في السعودية، وان خاشقجي حول له مبلغا صغيرا، كما جرى اتصال بينه وبين خاشقجي اعرب فيه الاخير عن تعاطفه في قضية اعتقال اخوة عمر في السعودية على خلفية مواقفه المعارضة للمملكة. ويزعم الشاب السعودي ان هذا احد اسباب قرار قتل خاشقجي في القنصلية السعودية في تركية. لان هاتف عمر في تلك الفترة كان مخترقا من الاستخبارات السعودية بالصوت والصورة، حسب ما قال في بث على موقعه على يوتيوب كاشفا ان الحكومة الكندية ابلغته بذلك وقدمت له هاتفا بديلا امنا.

في حلقاته في الاسابيع الاخيرة وقبل الكشف عن تقرير الاستخبارات الامريكية، ركز عمر على ما ستتخذه ادارة بايدن من اجراءات وسياسات تجاه المملكة. وقال في احدى حلقاته ان تقرير الاستخبارات الامريكية سوف يليه عقوبات على شخصيات سعودية، مؤكدا ان التقرير الامريكي سوف يلقي اللوم في مقتل خاشقجي على ولي العهد السعودي “محمد بن سلمان” ولكن واشنطن لن تفرض عقوبات على بن سلمان شخصيا. وهذا ما حصل بعد حديثه بايام. كما تنبأ بالافراج عن الناشطة المعتقله في السعودية “لجين الهذلول” قبل ايام من قرار الرياض الافراج عنها، مرجحا الافراج عن المزيد من الناشطين، وقد بدات الحكومة السعودية بالافراج عن بعضهم خاصة من يحملون الجنسية الامريكية. وكشف الزهراني مؤخرا عن خطف معارض سعودي قبل ايام من المغرب يدعى ” اسامة المحروقي” يحمل الجنسية الاسترالية، متوقعا ترحيله الى السعودية، كما تحدث بالاسماء عم معارضين اخرين تعرضوا للترغيب او الترهيب والتهديد او الاستدراج من الاستخبارات السعودية.

وفي حلقته امس في يوتيوب توقع الشاب المعارض قرب الافراج عن الامراء المعتقلين “محمد بن نايف” واحمد بن عبد العزيز” ومتعب بن عبد الله ” وتركي بن عبد الله ” وستكون لهم حصانة من الادارة الامريكية.

وتلك اللحظة التي سيتحرك بها هؤلاء سيبدا الضغط على ولي العهد، وتبدا عملية تفكيك واعادة ترتيب داخل المملكة بشكل هاديء لان الولايات المتحدة لا ترغب في اسقاط النظام او احداث فوضى داخل السعودية حسب الزهراني.

وتوقع ان تشمل العقوبات الامريكية المقبلة بعض الكيانات السعودية مشيرا بالتحديد الى صندوق الاستثمار السعودي. وقال عمر ان الولايات المتحدة ستحل قضية “سعد الجبري” المرفوعة في الولايات المتحدة ضد ولي العهد السعودي، عبر اجبار السعودية على الافراج عن ابناء الجبري المعتقلين في الرياض مقابل اسقاط الجبري الدعوة المرفوعة.

يستفيض الشاب المعارض في معظم حلقاته عن الاوضاع الاقتصادية والاجتماعية في السعودية، ويشير الى ازياد ظاهرة البطالة و بدء هجرة الشباب لاسباب اقتصادية لاول مرة في السعودية. وفشل السياسات الاقتصادية والمشروعات الاستثمارية وتراجع المستوى المعيشي للسعوديين مقارنة بالحقب السابقة. ويبشر الشاب المعارض باتساع دائرة المعارضين السعوديين في الخارج وازدياد عددهم وتطور عملهم النوعي والتنسيق بينهم لتكوين جبهة كبيرة متماسكة معارضة للحكم في السعودية.

ولا يبدو من خلال متابعة حساب “عمر بن العزيز” بانه يحلل من خبرته السياسية او الاعلامية او يقرأ الطالع، انما يملك معطيات عبر تواصل مباشر او غير مباشر مع شخصيات نافذة او مطلعة. ويبدو عمر اقرب الى لعب دور متحدث باسم المعارضة السعودية في الخارج، حيث يقدم له قائمة الموضوعات التي يتحدث بها، وذخيرة من المعلومات التي تكسب حديثه المصداقية والاهمية. وبغض النظر عن مهمته او دوره او مصادر معلوماته. الان ان الشاب الزهراني يتمتع بكاريزما وقدرة على الارتجال وعرض الموضوعات وربط الافكار بلهجة سعودية جميلة وبعض الظرافة والانتقاد الساخر.

كمال خلف – راي اليوم