أخبار عاجلة
الرئيسية » أخبار الجزيرة » قصص رعب في سجون #المملكة تكشفها نساء معتقلات
قصص رعب في سجون #المملكة تكشفها نساء معتقلات

قصص رعب في سجون #المملكة تكشفها نساء معتقلات

يوماً بعد يوم تنكشف المزيد من الخفايا المرعبة لتعذيب الناشطات السعوديات فى سجون السعودية؛ وحتى الآن، المكشوف عنه من أهوال سجون المملكة يؤكد أن السعودية تحولت بحق فى عهد محمد بن سلمان إلى مملكة للرعب.

وتعددت ألوان العذاب التي تعرضت لها الناشطات اللواتي كثرن في السجون ومن أشهرهن: “سمر بدوي”، و”شدن العنزي”، و”عزيزة اليوسف”، و”إيمان النفجان”، و”لجين الهذلول”، وتعرّضت واحدة منهن على الأقل لتحرش جسدي بواسطة حارِسات السجن.

وكشفت الكثير من الناشطات ما تتعرض لهن المعتقلات في السجون، فكثير منهن تعرضن للصعقات الكهربائية، وعلى صعيد التعذيب النفسي الذي تعرضت له المعتقلات، فمجموعة منهن تم مداهمة منازلهن، وتسليط كشافات إضاءة على وجوههن وتوجيه الأسلحة عليهن.

شهادة حية جديدة

استدلت صحيفة بريطانية بالناشطة السعودية لجين الهذلول للحديث عن التعذيب ضد النساء في السجون السعودية، التي قالت إن السلطات السعودية يستعمل كل أنواع التعذيب والإهانة والتحرش الجنسي، فمنهن تعرضن للجلد أو التعذيب بالصعق الكهربائي.

وورغم الإفراج عن بعض الناشطات خلال الأسابيع الماضية إلا أن لجين بقيت رهن الاعتقال، لجين التي أخبرت عائلتها بعد اعتقالها بأشهر أنها محتجزة في الحبس الانفرادي، تعرضت للضرب والسخرية والتحرش الجنسي من جانب محتجزيها، وبينهم أحد مساعدي ولي العهد السعودي المقربين.

حيث اعتقلت لجين الهذلول في 25 مايو/ آيار 2018، من بين الناشطات المدافعات عن حرية المرأة، والقضايا النسوية، وعكفت الهذلول على الدفاع عن حق المرأة في قيادة السيارات بسبب الحظر الذي كان مفروضا عليهن لفترات طويلة، ورغم انتهاء ذلك الحظر، والاحتفاء البالغ بإزالته، إلا أنها دفعت ثمن أحلامها البسيطة، وسيقت إلى غياهب المعتقلات.

تلك الناشطة ابنة منطقة القصيم، وهي من المناطق المحافظة المتشددة إزاء الحريات الاجتماعية والعامة، ووالدها كان ضابطا في البحرية الملكية السعودية، وهو الذي قدم لها الدعم خلال حملتها المطالبة بحق المرأة السعودية في قيادة السيارة، وقام بتصويرها عندما قادت مركبتها لأول مرة.

وفي الختام ..

لم تتسامح السعودية قط مع معارضيها، ورغم وعود الإصلاح التي جاءت بصعود ولي العهد الأمير محمد بن سلمان إلى سلم السلطة في المملكة المحافظة، ومحاولته الظهور بمظهر المجدد الفاتح لآفاق الحرية والديمقراطية بعد عهود من الانغلاق والتشدد، فخلال مقابلته مع برنامج “60 دقيقة” على قناة “CBS” الأمريكية في مارس/ آذار 2018، قال محمد بن سلمان عندما سُئل عن المرأة السعودية: “الرجال والنساء متساويات في الحقوق وليس هناك فرق بينهما”، فيبدو أنه جعلهما متساويان في التعذيب داخل السجون أولاً، ثم روج لتوجهه للنواحي الأخرى في الحياة.

محمد الفرج

اضف رد