أخبار عاجلة
الرئيسية » أخبار الجزيرة » ’’#مراسلون_بلا_حدود’’: 28 صحافيا ضحية الاحتجاز التعسفي في سجون #النظام_السعودي
’’#مراسلون_بلا_حدود’’: 28 صحافيا ضحية الاحتجاز التعسفي في سجون #النظام_السعودي

’’#مراسلون_بلا_حدود’’: 28 صحافيا ضحية الاحتجاز التعسفي في سجون #النظام_السعودي

في أعقاب مقتل الصحافي السعودي جمال خاشقجي داخل القنصلية السعودية في إسطنبول، تُذَكِّر مراسلون بلا حدود بحالات الصحفيين الآخرين الذين مازالوا قابعين في السجون السعودية، حيث لا يقل عددهم عن 28 فاعلاً إعلامياً.

لافتة إلى أنهم يُعدُّون من ضحايا نظام قضائي يلفه الكثير من الغموض وتشوبه العديد من الشوائب ويسوده الإجحاف والتعسف.

وأوضحت المنظمة في تقريرها أن جمال خاشقجي تم اغتياله بعدما ضم صوته إلى الأصوات الناقدة للنظام الحاكم في السعودية، علماً أن سجون المملكة تعج حالياً بما لا يقل عن 28 من الصحفيين وكُتَّاب الرأي والمدونين الآخرين، الذين يقبعون وراء القضبان لنفس الأسباب: مقالاتهم وكتاباتهم وتدويناتهم التي تُزعج النظام القائم ولا تسير في الخط الرسمي للسلطات السعودية.

وأضاف التقرير حالات الاحتجاز التعسفي قد طالت العديد من الرموز الإعلامية على مدى السنوات الأخيرة، ليس فقط في عهد الملك سلمان، بل أيضاً تحت حُكم العاهل السابق الملك عبد الله.

كما طالت الاعتقالات كثيراً من الأسماء الأخرى في خضم الحملة القمعية الشرسة التي أطلقها ولي العهد الحالي الأمير محمد بن سلمان في خريف 2017.

ولفت التقرير إلى أن قائمة المعتقلين تضم ثلاث نساء – صحفية وكاتبة مقالات رأي ومدوِّنة – وجميعهن من الأصوات المدافعة عن قضية المرأة.

وذكر التقرير أنه قد تم الزج بهن جميعاً في السجن، دون أي إعلان رسمي بالتهم المنسوبة إليهن. هذا ولا يزال معظم الصحفيين المعتقلين قيد الحبس الاحتياطي في انتظار المحاكمة. وعادة ما تصدر أحكام قضائية مروعة في حق هذه الفئة من المعتقلين، كما كان حال سلمان العودة، المفكر وعالم الدين والمدون الذي حُكم عليه بالإعدام في سبتمبر/أيلول 2018.

أما الصحفي والشاعر فايز بن دمخ، فلا يزال في عداد المختفين منذ أن انقطعت أخباره فجأة في سبتمبر/أيلول 2017 عندما كان على وشك إطلاق قناة إخبارية من الكويت، علماً أن تقارير صحفية محلية أفادت بأنه قد تعرض للاختطاف وتم تسليمه إلى المملكة حيث تم الزج به في السجن.

وفي هذا الصدد، تُسلط المنظمة الضوء على أبرز حالات الاحتجاز التعسفي في أوساط الفاعلين الإعلاميين في سجون آل سعود وفيما يلي بحسب إحصاء المنظمة:

سجنوا قبل 2017..

1-رائف بدوي، مدون، مؤسس موقع الشبكة الليبرالية السعودية الحرة

-“الجريمة”: “إهانة الإسلام”.
-محتجز منذ 17 يونيو/حزيران 2012
-الوضع القضائي: في مايو/أيار 2014، حُكم عليه بالسجن لمدة 10 سنوات بالإضافة إلى 1000 جلدة، مع منعه من السفر لمدة 10 سنوات أخرى بعد انتهاء فترة حبسه وغرامة قدرها مليون ريال (حوالي 226 ألف دولار).

2-علاء برنجي، صحفي. له مقالات في صُحف الشرق والبلاد وعكاظ

-“الجريمة”: تعليقات مُهينة على منصات التواصل الاجتماعي وانتهاك المادة 6 من القانون السعودي لمكافحة الجرائم الإلكترونية
-محتجز منذ 13 مايو/أيار2014
-الوضع القضائي: في عام 2016، حكمت عليه محكمة الاستئناف بالسجن لمدة 7 سنوات

3-وليد أبو الخير، مؤسس مرصد حقوق الإنسان في السعودية

-“الجريمة”: “تحريض الرأي العام ضد السلطات” و”إهانة القضاء” و”الإدلاء بتصريحات كاذبة وغير موثقة مع نية الإساءة إلى سمعة المملكة والتحريض ضدها”، فضلاً عن “إنشاء والإشراف على جمعية غير مرخص لها”
-محتجز منذ: 15 أبريل/نيسان 2014
-الوضع القضائي: حُكم عليه بالسجن لمدة 15 سنة، مع منعه من مغادرة البلاد لمدة 15 سنة أخرى بعد انتهاء فترة حبسه.

4-نذير الماجد، كاتب وصحفي عمل مع وسائل إعلام مختلفة، من بينها صحيفة “الحياة” و”الشرق”

-“الجريمة”: “الخروج عن طاعة ولي الأمر” و”المشاركة في مظاهرات احتجاجية” و”نشر كتابات ناقدة للنظام” بالإضافة إلى إجراء اتصالات مع مراسلي وكالات أنباء ووسائل إعلام دولية
-محتجز منذ عام 2017، علماً أنه اعتُقل للمرة الأولى في 2011
-الوضع القضائي: في 18 يناير/كانون الثاني 2017، حُكم عليه بالسجن لمدة سبع سنوات، مع منعه من مغادرة البلاد لمدة سبع سنوات أخرى بعد انتهاء فترة عقوبته، بالإضافة إلى دفع غرامة مالية.

5-فاضل المناسف، صحفي-مواطن ومدافع عن حقوق الإنسان

-“الجريمة”: “الخروج على ولي الأمر والاعتداء على أمن البلد واستقراره” و”نشر مقالات تمس بأمن الدولة” و”التواصل مع جهات إعلامية أجنبية بهدف تشويه سمعة المملكة في الخارج”
-محتجز منذ 2 أكتوبر/تشرين الأول 2011
-الوضع القضائي: في 17 أبريل/نيسان 2014، حُكم عليه بالسجن لمدة 15 سنة، مع منعه من مغادرة البلاد لمدة 15 سنة أخرى بعد انتهاء فترة حبسه، وغرامة مالية قدرها 100 ألف ريال.

سجنوا من عام  2017…

6-صالح الشحي، صحفي في صحيفة “الوطن”

-“الجريمة”: “الإساءة إلى الديوان الملكي”، بعد اتهامه هذا الأخير  في مقال صحفي ومقابلة تلفزيونية – بالضلوع في قضايا فساد ومحسوبية.
-محتجز منذ أواخر 2017
-الوضع القضائي: في فبراير/شباط 2018، حُكم عليه بالسجن لمدة خمس سنوات، مع منعه من مغادرة البلاد لمدة خمس سنوات أخرى بعد انتهاء فترة حبسه.

7-إيمان النفجان، ناشطة نسوية، مؤسِّسة “مدوَّنة المرأة السعودية”

-“الجريمة”: غير معروفة، في ظل غياب تهم رسمية. يُشتبه في أن تكون متهمة بـ”الاعتداء على أمن المملكة واستقرارها” و”اتصالات مشبوهة مع جهات أجنبية”.
-محتجزة منذ مايو/أيار 2018
-الوضع القضائي: قيد الحبس الاحتياطي

8-نوف عبد العزيز الجريوي، صحفية ومدونة وناشطة

-“الجريمة”: غير معروفة، في ظل غياب تهم رسمية. من خلال كتاباتها ومنشوراتها على الإنترنت، تُعد نوف عبد العزيز الجريوي من أشهر الأصوات المدافعة عن حقوق الإنسان في المملكة.
-محتجزة منذ يونيو/حزيران 2018
-الوضع القضائي: قيد الحبس الاحتياطي

9-نسيمة السادة، كاتبة وناشطة نسوية

-“الجريمة”: غير معروفة، في ظل غياب تهم رسمية. قبل اعتقالها، كانت قد تعرضت للمنع من مغادرة البلاد، بسبب نشاطها وكتاباتها.
-محتجزة منذ 1 أغسطس/آب 2018
-الوضع القضائي: قيد الحبس الاحتياطي.

 10-علي العمري، مؤسس قناة فورشباب (4Shabab)

-“الجريمة”: غير معروفة، في ظل غياب تهم رسمية
-محتجز منذ سبتمبر/أيلول 2017
-الوضع القضائي: قيد الحبس الاحتياطي

11-مالك الأحمد، صحفي ومحرر في عدد من وسائل الإعلام، مؤسس صحيفة “المحايد”

-“الجريمة”: غير معروفة، في ظل غياب تهم رسمية
-محتجز منذ سبتمبر/أيلول 2017
-الوضع القضائي: قيد الحبس الاحتياطي

12-محمد سعود البشر، كاتب وصحفي في جريدة تواصُل السعودية

-“الجريمة”: غير معروفة، في ظل غياب تهم رسمية
-محتجز منذ خريف 2017
-الوضع القضائي: قيد الحبس الاحتياطي

13-جميل فارسي، رجل أعمال وكاتب مقالات رأي في العديد من الصحف السعودية، من بينها جريدة عكاظ؛ يحظى بمتابعة واسعة النطاق على تويتر

-“الجريمة”: غير معروفة، في ظل غياب تهم رسمية. لقيت انتقاداته للإصلاحات الاقتصادية والمالية في المملكة إقبالاً كبيراً بين رواد منصات التواصل الاجتماعي، حيث تم تناقلها على نطاق واسع.
-محتجز منذ خريف 2017
-الوضع القضائي: قيد الحبس الاحتياطي

14-عصام الزامل، اقتصادي وصحفي-مواطن

-“الجريمة”: غير معروفة. يُشتبه في أن يكون متهماً بالتحريض ضد الدولة والدعوة على الفتنة عبر موقع تويتر على وجه التحديد.
-محتجز منذ سبتمبر/أيلول 2017
-الوضع القضائي: قيد المحاكمة

15-عبد الله المالكي، أكاديمي وصحفي-مواطن

-“الجريمة”: غير معروفة. تم استجوابه بشأن معلومات وآراء نشرها على تويتر وتيليجرام أو أشار إليها خلال مؤتمرات أو ندوات.
-محتجز منذ أوائل سبتمبر/أيلول 2017
-الوضع القضائي: قيد المحاكمة

اضف رد