أخبار عاجلة
الرئيسية » أخبار اليمن » مصدر خاص لـ”مرآة الجزيرة”: إمارة نجران تخطط لإشعال الفتنة بين قبيلتي “يام وهمدان” باغتيال أحد رموز الإسماعيلية
مصدر خاص لـ”مرآة الجزيرة”: إمارة نجران تخطط لإشعال الفتنة بين قبيلتي “يام وهمدان” باغتيال أحد رموز الإسماعيلية

مصدر خاص لـ”مرآة الجزيرة”: إمارة نجران تخطط لإشعال الفتنة بين قبيلتي “يام وهمدان” باغتيال أحد رموز الإسماعيلية

مرآة الجزيرة

تعيش منطقة نجران بشكل مستمر على شفير التوتر، فبعد الكشف عن مخططات “سعودية إماراتية” للاستيلاء على مواقعها الأثرية، برعاية سفير أبوظبي في الرياض شخبوط آل نهيان، الذي قام بزيارة المنطقة مرات متعددة لاقت استهجان واستنكار الأهالي، اتجهت إمارة نجران حسب المؤشرات إلى حياكة مؤامرة جديدة تستهدف قبيلتي “يام وهمدان”، على وجه التحديد، من أجل إشعال فتيل الفتنة القبلية، وفق ما كشفه مصدر خاص لـ”مرآة الجزيرة”.

أوضح المصدر في حديث خاص مع “مرآة الجزيرة”، أن إمارة نجران التي يصفها المتحدث بأنها “وكر الإرهاب الوهابي”، في جنوب جزيرة العرب، تسعى إلى تأليف ما يسمى بـ”جيش إسلامي” على غرار تنظيم “داعش” الإرهابي في العراق وسورية، مبيناً أن مفتي نجران عابد السفياني يتولى تنفيذ المهمة والإشراف على العناصر المنظمة، إذ يمثل المفتي السفياني الحاضنة للتكفيريين هناك, بحسب المصدر الذي تحفظ على كشف هويته لأسباب أمنية.

المصدر الخاص، أوضح أن السفياني الذي يعمل على استغلال الجمعيات الخيرية ودور تحفيظ القرآن الكريم المنتشرة في حي المشعلية بنجران، وهو الحي الذي يشبه بتفاصيله وهندسته وبيئته حي الموصل في العراق الذي انتشرت فيه فلول “داعش” الإرهابي لسنوات، يتخذه السفياني كقاعدة انطلاق للفكر الذي يعمل على نشره وتأسيس ما يسمى بجيش “إسلامي”، لتنفيذ مخططات الإمارة.

وعن المؤامرة التي تحيكها إمارة نجران من خلال السفياني، بيّن المصدر أن معالمها ترتسم على أكثر من صعيد، حيث يتمثل الأول بمحاولة استغلال الخلاف القائم بين رموز الإسماعيلية في نجران والتخطيط لاستثمار المشكلات القائمة بين الرموز عبر بثّ التفرقة ووضع مخطط لاغتيال أحد رموز الطائفة الإسماعيلية واتهام طرف من داخل الطائفة بارتكاب عملية الاغتيال، كسيناريو لتفجير حالة التناحر بين أبناء الطائفة.

وكشف المصدر عن قائمة أسماء محددة قال بأنها مستهدفة في عملية الاغتيال من قبل الفرق التي يشكلها السفياني بأمر من الإمارة، وتضم القائمة رموزاً إسماعيلية بارزة وفي مقدمتها “الحاج علي بن علي شبام، الحاج علي حاسن المكرمي، الحاج محسن بن علي المكرمي”، ويضيف: تنفيذ امارة ومفتي نجران سيناريو الاغتيال المفبرك، سيكفل اشعال الفتنة الكبرى بين قبائل “يام” و”همدان”، على أرضية الثأر القبلي.

ويتابع المصدر، أن السيناريو المرسوم، يقول أنه أثناء اشتعال المشكلات بين القبيلتين على إثر الجريمة، يبدأ “الجيش الداعشي” بالظهور في أحياء نجران الشمالية، حيث يقطن هذه الأحياء “آلاف من المجنسين والمرتزقة الوهابيين وطلاب من جامعة نجران، التي توصف بأنها “تشكل خزاناً بشرياً للمتطرفين القادمين وفق خطط سابقة من كافة مدن [السعودية]”. “

أحياء المشعلية وثار والحصينية وحبونا ويدمة وشرق المطار”، وهي أحياء شمالي نجران، ستكون جميعها تحت السيطرة التامة والكاملة لـ”داعش”، يقول المصدر، مشيراً إلى أنه في الوقت عينه “سيكون أبناء نجران الأصليين في حالة من الفتنة والفوضى والإنهيار والضعف والتشتت”، على إثر الجريمة التي سفتعلها الإمارة بقيادة السفياني عبر سلسلة الاغتيالات لرموز الطائفة الاسماعيلية.

المصدر الذي فضل عدم الكشف عن هويته، بيّن أن المؤامرة التي تقوم على تفتيت قبيلة يام وهمدان، تهدف بشكل استراتيجي إلى حماية نظام آل سعود، منبهاً إلى أن هناك بعض “الرموز الدينية ومن أبناء نجران، يسير وينفذ المخططات الإستخباراتية دون إدراك أو وعي أو مسؤولية”، بحسب وصفه، معتبراً أن هدف هؤلاء الأول يخدم مصالحهم الشخصية، حيث يبحثون عن المال والمناصب و”المشيخات”، على اعتبار أنهم أهم من الوطن ودماء أبنائه.

توجه المصدر برسالة تحذيرية إلى أبناء قبائل “يام وهمدان”، مطالباً إياهم بالتفكير بشكل جاد في إحباط مخططات الفتنة، عبر التركيز على دحر المرتزقة “الدواعش” من البلاد، داعياً أبناء القبائل إلى “توحيد صفوفهم وتنظيم شؤونهم قبل أن تتحول نجران إلى إمارة داعشية بلمح البصر”، وفق تعبيره.

يُشار إلى أنه سبق أن كشف مصدر لـ”مرآة الجزيرة”، عن المخطط “الإماراتي السعودي”، الهادف إلى تجنيد مرتزقة أجانب وبعض من أبناء المناطق الحدودية، من نجران وجيزان وعسير، حيث أشار إلى أنه “من بين الأمور التي تعمل عليها أبو ظبي والرياض لتنفيذ مخططاتها، استقطاب وجهاء قبائل “يام وهمدان” في نجران، ومدهم بالسلاح وبملايين الأموال، بهدف إنشاء وتكوين ألوية وأفواج ومجاميع قبلية مسلحة، تعمل بإمرة أبو ظبي والرياض من أجل مواجهة القوات اليمنية”.

مرآة الجزيرة

اضف رد