أخبار عاجلة
الرئيسية » أخبار الجزيرة » موقع اسرائيلي ينشر صوراً تجمع بين الجبير وشخصية صهيونية
موقع اسرائيلي ينشر صوراً تجمع بين الجبير وشخصية صهيونية

موقع اسرائيلي ينشر صوراً تجمع بين الجبير وشخصية صهيونية

في تطوّر لافت لتطبيع الرياض مع الكيان الإسرائيلي، نشر موقع The Yeshiva World الإسرائيلي صوراً جمعت بين الحاخام “مارك شناير” من “هامبتون كنيس” و”وزير الخارجية السعودي” عادل الجبير خلال الأسبوع الماضي في الرياض.

http://mirat0034.mjhosts.com/wp-content/uploads/2020/01/02-17-451x300.jpg

وأوضح الموقع أن “شناير” هو رئيس “مؤسسة التفاهم العرقي” والذي كان في يعمل سابقاً في بناء التحالف التاريخي بين اليهود السود في الولايات المتحدة على مدى السنوات الـ 15 الماضية، لبناء علاقات بين المسلمين واليهود على الصعيد العالمي مشيراً إلى أنه اجتمع مع العديد من قادة دول الخليج.

في مقابلة مع Ynet.

وينقل التقرير قوله إنه يتوقع أن يكون في البحرين قريباً أول من سيفتح العلاقات الدبلوماسية مع “إسرائيل” وسوف يتبعها البقية.

الموقع ذكر أنه في أبريل 2018 التقى ولي العهد السعودي محمد بن سلمان بثلاثة حاخامات أثناء زيارته إلى نيويورك.

وقد ضمّ اللقاء “ريتشارد جاكوبس” رئيس الإتحاد من أجل إصلاح اليهودية، الحاخام “ستيفن ويرنيك”، رئيس الكنيس اليهودي المحافظ و”ألين فاجين”، نائب الرئيس التنفيذي للإتحاد الأرثوذكسي.

ولفت التقرير، إلى أنها لم تكن هذه هي المرة الأولى التي يلتقي فيها سعودي بحاخام، إذ تم تصوير الملك الراحل عبد الله آل سعود عدة مرات مع الحاخام “مارك شناير” الذي تم تعيينه في اللجنة التوجيهية للمؤتمر العالمي في “السعودية” للحوار الذي عقده الملك عبد الله.

بدوره نشر ‏الحاخام “مارك شناير” عبر حسابه في “تويتر” صورة له من أمام فندق “الرتزكارلتون” الرياض وعلّق بالقول: “قضيت عطلة يوم سبت رائعة ومميزة في [السعودية]”.

يشار إلى أن العلاقات “السعودية” الإسرائيلية” تعود إلى فترة السبعينيات وليست حديثة، بالرغم من خروجها للعلن مع وصول ولي العهد محمد بن سلمان للحكم، وذلك وفق ما جاء في ندوة عقدت في نيويورك بحضور مدير الموساد الأسبق “أفرايم هاليفي”.

وفي 19 يناير / كانون الثاني عام 2015 وصفت مجلة “تايم” الأمريكية، العلاقة بين “السعودية” و”إسرائيل” بـ”التحالف الدافئ”، بعد نشرها تفاصيل مقابلة جرت في العلن وبصورة غير مسبوقة بين إثنين من قادة أجهزة الإستخبارت السعودية والإسرائيلية السابقين هما “آموس يدلين” وتركي الفيصل وذلك في العاصمة البلجيكية بروكسل حيث دارت نقاشات يين الطرفين حول القضايا السياسية في المنطقة.

الجدير بالذكر أن محمد بن سلمان يشجع على فتح باب التطبيع مع الكيان الإسرائيلي لكن الأمر يلقى اعتراضاً واسعاً من قبل الأوساط الشعبية سيما في “السعودية” أو مختلف دول المنطقة.

وكانت صحيفة “إسرائيل هيوم” قد نشرت تقريرا بعنوان ” في السعودية بالزي اليهودي والعباءة”، كشفت فيه كواليس زيارة قام بها الصحفي الإسرائيلي يوسف زينيتش إلى “السعودية” بدءاً من تقديم طلب الحصول على تأشيرة وحتى نهاية رحلته وذلك بهدف حضور مسابقة “الفورميلا” التي أقيمت بالرياض.

بيد أن مستخدمي مواقع التواصل الإجتماعي عبّروا عن رفضهم المطلق لتلك الزيارة، متسائلين عن الطريقة التي دخل بها الصحفي إلى “السعودية”، التي تمنع دخول الإسرائيليين إلى أراضيها.