أخبار عاجلة
الرئيسية » مقالات و دراسات » نصر من الله وفتحا قريب ..✍️ محمد علي الهادي
نصر من الله وفتحا قريب ..✍️ محمد علي الهادي

نصر من الله وفتحا قريب ..✍️ محمد علي الهادي

(يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا إِنْ تَنْصُرُوا اللهَ يَنْصُرْكُمْ وَيُثَبِّتْ أَقْدَامَكُمْ ) محمد (7)
فتوحات اليمن رسائل لتوديع السبع العجاف في نهاية العام السابع
ويستقبلون عام الفتوحات عام فيه يغاث الناس وفيه ينتصرون على جحافل التحالف الارتزاق العالمي
وَأُخْرَى تُحِبُّونَهَا نَصْرٌ مِنَ اللهِ وَفَتْحٌ قَرِيبٌ وَبَشِّرِ الْـمُؤْمِنِينَ)الصف (13)
اليمن مقبره الغزاه والمحتلين عبر التاريخ
اليمن تاريخ عريق لسحق الغزاة والمحتلين مهما كانت تجمعاتهم
التنكيل والانجازات الجوية في قلب جغرافيا قيادة التحالف ( تعطيل المطارات ).تتلوها اليوم الانجزات الاهم والتي تعتبر بداية لمرحلة تقطيع اوصال القوى التكفيرية والتي تعتبر من اهم المركز والمعسكرت التكفيرية في( مارب) على المسوتى الاقلمي.

فلا حرج على راس الكفر والإحساس بالقق الامريكي والخوف البريطاني اثنا كل انتصارات الجيش والجان فلا مجال امام قوى الإحتلال الا الانسحاب من كل اراضي اليمن ومن ميدان المواجهة فالنتيجة الحتمية لكل اجنبي هي الهزيمة.

فهذه رسائل مضمونها
(إِنَّهُ مِنْ سُلَيْمَانَ وَإِنَّهُ بِسْمِ اللهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ)
رسالة الى اعداء الله
جندالله عازمون على تحرير وتطهير الارض والإنسان من عفونة وقذارة حزب الاوساخ ( الإصلاح) و
فلَا يَغُرَّنَّكُمْ بِاللهِ الْغَرُورُ
طرد المحتل والاجنبي اصبح خيار كل القوى السياسية الحرة وخيار كل قبائل اليمن
وترك الفرصة غصة هذا هو حال لسان كل من في الميدان العظمام من عباد الله واعلام هداته. فاالقيادة الثورية والسياسية تمنح قوى التحالف والمخدوعين من ابناء الشعب اليمني فرصة لا تعوض يجب ان لا يستهان به الحرب والسلام
رسائل لكل عبدة المال والاوثان البشرية نقول لكم ما قاله نبي الله سليمان لقوم سباء
(ارْجِعْ إِلَيْهِمْ فَلَنَأْتِيَنَّهُمْ بِجُنُودٍ لَا قِبَلَ لَهُمْ بِهَا وَلَنُخْرِجَنَّهُمْ مِنْهَا أَذِلَّةً وَهُمْ صَاغِرُونَ )النمل (37)

هذه الحرب طالت اكثر من اللازم ضد الشعب اليمن من قبل عصبة من امراء وملوك النفط عبيد الشيطان.
(قَالَتِ الْأَعْرَابُ آَمَنَّا قُلْ لَـمْ تُؤْمِنُوا وَلَكِنْ قُولُوا أَسْلَـمْنَا وَلَـمَّا يَدْخُلِ الْإِيمَانُ فِي قُلُوبِكُمْ وَإِنْ تُطِيعُوا اللهَ وَرَسُولَهُ لَا يَلِتْكُمْ مِنْ أَعْمَالِكُمْ شَيْئًا إِنَّ اللهَ غَفُورٌ رَحِيمٌ)الحجرات- آية(14)
ابناء ونساء الشعب اليمني يقتلهم صمت الشعوب العربية. بصمتكم على جرائم انظمة العمالة والذي اصبح هذا الصمت خنجرا مسموم في ايادي اعدا الامة العربية والإسلامية. فهل ياترى تخاذل الشعوب العربية سيعفيهم امام الله !؟
وهل يا ترى هذا الصمت سيشفع لهم عنداليهودي!؟ لا والله