أخبار عاجلة
الرئيسية » أخبار الجزيرة » #نيويورك_تايمز : #واشنطن تسعى لاستبدال #ابن_سلمان إثر تهوره وخطره
#نيويورك_تايمز : #واشنطن تسعى لاستبدال #ابن_سلمان إثر تهوره وخطره

#نيويورك_تايمز : #واشنطن تسعى لاستبدال #ابن_سلمان إثر تهوره وخطره

مرآة الجزيرة

كشفت صحيفة “نيويورك تايمز” عن أن واشنطن قد تلجأ إلى المطالبة باستبدال ولي العهد السعودي محمد بن سلمان بأمير آخر “أقل تهوراً وخطراً”، بناءً على نتائج التحقيقات في مقتل الصحفي جمال خاشقجي. وضمن مقال افتتاحي، انتقدت الصحيفة رواية السلطات السعودية الجديدة بخصوص مقتل خاشقجي، مبينة أنه لن يتم الوصول إلى الحقيقة أبداً “إذا أعدمت السعودية الشهود الرئيسيين”. وأعلنت النيابة العامة السعودية، أن من أمر بقتل خاشقجي داخل قنصلية بلاده بإسطنبول هو “رئيس فريق التفاوض معه”، من دون ذكر اسمه، وأنّ جثة المجني عليه تم تجزئتها من قبل المباشرين للقتل وتم نقلها إلى خارج مبنى القنصلية. الصحيفة أوضحت أن إعلان النيابة العامة الأخير يتناقض مع ما تؤكده وسائل إعلام ومصادر دبلوماسية غربية وأمريكية، أن من أصدر أمر قتل خاشقجي هو ولي العهد محمد بن سلمان، موضحة أن “مصادر تركية قالت إن المخابرات التركية والغربية تمتلك شريطاً صوتياً وآخر مصوراً لقتل خاشقجي، منذ بداية ترتيب العملية حتى نقل الجثة إلى خارج القنصلية بإسطنبول”. وزير الخارجية التركي، مولود جاويش أوغلو، أن بعض تصريحات النيابة العامة السعودية حول ملابسات جريمة مقتل خاشقجي “غير مرضية”، مضيفا “يجب الكشف عن الذين أمروا بقتل خاشقجي والمحرضين الحقيقيين وعدم إغلاق القضية بهذه الطريقة”. وقالت “نيويورك تايمز”، “من الصعب تصديق فكرة صعود عناصر أمنية (سعودية) بينها خبير بالطب الشرعي إلى طائرة متجهة صوب إسطنبول لإقناع خاشقجي بأسلوب لين بالعودة إلى السعودية”، مؤكدة أنه “لن تُعرف الحقيقة أبداً إذا تم التخلص من الشهود الرئيسيين بتنفيذ عقوبة الإعدام الذي يطالب به المدعي العام السعودي بحق 5 أشخاص من المتهمين بمقتل خاشقجي”. كما أشارت الصحيفة الأمريكية إلى أن مقتل خاشقجي يؤكد بوضوح ضرورة “إحداث تغيير في العلاقة بين مملكة النفط (السعودية) والولايات المتحدة”، متابعة “ما تغيّر (بعد مقتل خاشقجي) هو أن الاغتيال والمحاولات البائسة للتستر على الواقعة تركت الإمبراطور (ولي العهد) مجرداً من أي ثوب”. هذا، وأشارت الصحيفة إلى أن الواقع الحالي الذي تلا مقتل خاشقجي “يعطي إدارة الرئيس دونالد ترامب قوة ملموسة للضغط على النظام السعودي الهش للاعتراف بالحقيقة، إضافة إلى وضع حد للحرب الكارثية في اليمن”.

مرآة الجزيرة

اضف رد