أخبار عاجلة
الرئيسية » أخبار الجزيرة » وسط غياب #ابن_سلمان.. #ابن_زايد من #الرياض: سنظل في خندق واحد مع #السعودية
وسط غياب #ابن_سلمان.. #ابن_زايد من #الرياض: سنظل في خندق واحد مع #السعودية

وسط غياب #ابن_سلمان.. #ابن_زايد من #الرياض: سنظل في خندق واحد مع #السعودية

قال ولي عهد أبوظبي “محمد بن زايد”، السبت، إن بلاده ستظل في خندق واحد مع السعودية، وذلك خلال اللقاء الذي جمعه مع الملك السعودي “سلمان بن عبد العزيز”، في قصر العوجا بالعاصمة السعودية الرياض.

وذكرت وكالة الأنباء السعودية (واس) أن الملك “سلمان” وعددا من الأمراء والمسؤولين استقبلوا “بن زايد” والوفد المرافق له، وجرى استعراض العلاقات بين البلدين.

وضم الوفد الإماراتي المرافق لولي عهد أبوظبي، شيوخًا ووزراء ومسؤولين بارزين في الدولة، ما يسلط الضوء على أهمية الزيارة.

وذكرت وكالة الأنباء الإماراتية “وام” أن الطرفين بحثا “تعزيز العلاقات الأخوية وعددا من القضايا الإقليمية والدولية ذات الاهتمام المشترك، فضلا عن التعاون والتنسيق المشترك في المجالات كافة.. وتطورات الأوضاع الراهنة في المنطقة والتحديات والأزمات التي تواجهها”.

وأكد “بن زايد” خلال اللقاء أن “الإمارات ستظل دائما في خندق واحد مع أشقائها السعوديين”، ..و على “دور المملكة المحوري في التصدي للمخاطر التي تهدد العالم العربي”، وفق قوله.

ومن اللافت غياب ولي العهد السعودي “محمد بن سلمان” عن مراسم الاستقبال وجلسة المباحثات التي جرت في وقت يتصاعد فيه الغضب الدولي تجاه السعودية بعد تكشف تفاصيل قتل الصحافي “جمال خاشقجي” داخل قنصلية المملكة بإسطنبول.

وتعد هذه الزيارة أبرز نشاطات “بن زايد” المعلنة منذ تفجر أزمة “خاشقجي” حيث ألغى عددا من زياراته الخارجية إلى عدد من البلدان من بينها الأردن وفرنسا.

وفي وقت سابق من السبت، قال الرئيس التركي “رجب طيب أردوغان”، إن سلطات بلاده أسمعوا التسجيلات الصوتية الخاصة بمقتل “خاشقجي” للسعودية وباقي الدول كأمريكا وفرنسا وبريطانيا وألمانيا، مطالبا السعودية بعدم المماطلة.

وأمس الجمعة، قال وكيل وزارة الخارجية الأمريكية للشؤون السياسية “ديفيد هيل” إن الإدارة الأمريكية تدرس حاليا فرض عقوبات بتفعيل “قانون ماغنيتسكي” لملاحقة منتهكي حقوق الإنسان، على خلفية مقتل “خاشقجي”.

ومن المنتظر عقد لقاء هام بين الرئيسين التركي والأمريكي، في العاصمة الفرنسية باريس، هو الأول بينهما منذ اغتيال “خاشقجي”.

ويأتي اللقاء المنتظر وسط ضغوط تركية متزايدة لكشف المسؤولين عن الجريمة، فيما أعلن مصدر في النيابة العامة أن تركيا أوقفت البحث عن جثة “خاشقجي” بعد تأكد المحققين الأتراك أن الجثة تمت إذابتها بالكامل.

وكان “ترامب” قال قبل يومين إنه يعمل بشكل وثيق مع الكونغرس وتركيا والسعودية بشأن قضية “خاشقجي”، بهدف بلورة موقف وصفه بالقوي للغاية، وإنه سيعلنه خلال أسبوع.

صحيفة خبير

اضف رد