أخبار عاجلة
الرئيسية » مقالات و دراسات » ★الوهابية حركة دينية متطرفة تكفيرية
★الوهابية حركة دينية متطرفة تكفيرية

★الوهابية حركة دينية متطرفة تكفيرية

انشقت عن المذهب الحنبلي في نجد قبل ٢٥٠ سنة، وكان أول من قاومها بعض فقهاء الحنبلية في نجد، ثم الشافعية في الحجاز، ثم قضت الدولة العثمانية على دولتهم بسبب كثرة شكوى المسلمين منهم حينذاك وخاصة في ممارسات الحج وإيذاء الحجاج.

ومع الزمن عادت الدولة السعودية الثانية ثم الثالثة وتبنت الوهابية في التعليم والجامعات والمساجد، مما جعل ذلك الفكر ينتشر داخل السعودية وخارجها.

ولكن ليس كل الوهابيين على درجة واحدة في الغلو والتكفير.

فالدارس لتطور الفكر الوهابي يعرف أن حركات تصحيحية كثيرة نشأت، وأفرادا حاولوا التصحيح والتحرر، بعضهم قمع بشدة، وبعضهم استطاع أن يؤثر فيمن حوله.

ولذلك كان متطرفو الوهابية في المؤسسة الرسمية السعودية يرون أن الحركات الإسلامية وفقهاء المذاهب الأخرى المتمسكون بمذاهبم يمثلون خطرا عليها.

والوهابية تتعرض اليوم لضربات قوية في عقر دارها بسبب تخلي الدولة عنها بعدما ضج الناس من ممارساتهم الإقصائية والقمعية.

ولولا أن النظام السعودي بقيادة ابن سلمان لا يريد أي صوت غيره ويسجن الجميع من العلماء والدعاة المؤثرين لرأينا سجالا فكريا قويا ضد الوهابية في السعودية.

أقبح ما صدرته الوهابية للعالم الإسلامي هو تنظيم داعش الوهابي التكفيري، والذي تخلى عن جانب تعظيم ال سعود وطاعة الحاكم وانتقل لتكفيرهم بسبب امتزاج الفكر القطبي بالفكر الوهابي لديهم.

كما أن أكبر طعنة وجهها الوهابية للاخرين، هو اختراق الممارسات الوهابية الإقصائية لكثير من الاسلاميين (سلفيين واخوان وزيدية وغيرهم) فأصبح نمط تدين قبيح عند الكثيرين يتنافى تماما مع سماحة الإسلام واعتداله.

محمد طاهر أنعم _ مستشار المجلس السياسي الاعلى (صنعاء) قيادي في حزب الرشاد السلفي اليمني