أخبار عاجلة
الرئيسية » إسلايدر » ? بيان :#الكيان_السعودي يغتال #ناشطين في#القطيف
? بيان :#الكيان_السعودي يغتال #ناشطين في#القطيف

? بيان :#الكيان_السعودي يغتال #ناشطين في#القطيف

مركز الحراك الإعلامي :

بيان :

الكيان السعودي يغتال ناشطين في القطيف

في هجومه على بلدة العوامية الصامدة بمحافظة القطيف ، يرتكب الكيان السعودي العديد من الجرائم بحق اهالي هذه البلدة الصامدة ، حيث لا يمر يوم الا وكانت الصيحة في أحد بيوت هذه البلدة الآمنة الرافضة لتلك السلطة المناوئة لكل ما هو خير ، وبالخصوص عندما يتعلق الأمر بشيعة أهل البيت عليهم السلام .

فمنذ احتلال بني سعود لتلك الارض الطيبة ولحد هذا اليوم ، لم يلمس سكان شرق الجزيرة عموماً وبلدة العوامية خصوصاً راحةً في ظل هذه الغيمة السوداء القاتمة سوى الاضطهاد والظلم .

فبعد ثلاثة اسابيع من المحنة التي يعيشها سكان العوامية بسبب الهجوم بل الاجتياح الغادر على البلدة من قبل قوات الكيان السعودي الإرهابية الهادفة الى تدمير حي المسورة التاريخي ، فان الوضع الأمني الهش الذي تعيشه البلدة ، أصبح من الصعوبة بمكان العيش في ظل أجواء حرب حقيقية تشنها السلطة على السكان الآمنين ، والذي نتج عنه استشهاد عدد من المواطنين وجرح الكثير منهم بسبب القصف العشوائي على المنازل الآمنة والمحلات التجارية بل وحتى المساجد والمدارس ، واطلاق النار من جميع الاسلحة حتى المحرمة منها دولياً.

لم تكتفي قوات السلطة الغاشمة بذلك ، فاخذت تستهدف النخبة من المواطنين ، وبالخصوص الناشطين منهم .
ففي يوم الخميس 6 من شهر رمضان 1438 الموافق 1 يونيو/حزيران2017 ، استهدفت قوات الإرهاب السعودية أثنين من هؤلاء الناشطين وهم يستقلون سيارتهم في شارع الثورة قرب سوق مياس وسط مدينة القطيف ، وهما الشهيد (محمد آل صويمل من سكان بلدة العوامية) والشهيد (فاضل آل حمادة من سكان مدينة القطيف) .

لقد دأبت سلطات الكيان السعودي على تحريف الحقائق ، وكذلك صحف النظام الرسمية ، والصحف الخاصة السائرة في فلك النظام.
فقد نقلت الصحف المأجورة أخبار مفبركة عن محاولة قيام الشهيدين (محمد آل صويمل وفاضل آل حمادة) مع ثلاثة آخرين بمهاجمة قوات أمن النظام ، فعالجت قوات الأمن سيارتهما وهرب الثلاثة الآخرين في سيارة أخرى ، كما زعمت وسائل اعلام النظام بان الشهيدين مطلوبين للنظام بقضايا ارهابية.

يحاول النظام السعودي ان يلصق قصة الأرهاب بالمواطنين الابرياء ، في الوقت الذي تمارس قواته الإرهاب بجميع صوره ، وتتذرع قواته بمفردة مكافحة الإرهاب للنيل من معارضيها السلميين واتخاذه ذريعة لتغطي به انتهاكاتها الجسيمة ضد سكان شرق الجزيرة بصورة خاصة.

(محمد آل صويمل) شاب ناشط من بلدة العوامية حمل على عاتقه التوثيق بعدسته للأعمال الاجرامية والممارسات التعسفية للنظام التي تمارسها قواته الإرهابية والتي تستهدف بها المدنيين في العوامية وغيرها من بلدات منطقة القطيف ، حيث كانت لديه الشجاعة في تصوير الاحداث في اخطر الاماكن والاوقات.

من المعلوم والمتعارف بان سلطة الكيان السعودي لا يرقى الى بالها ما يقوله الرأي العام العالمي ، طالما هي تتلقى الحماية من اسياده المسماة بالدول الكبرى وبالخصوص الولايات المتحدة الامريكية ، بالرغم من ادانة الامم المتحدة الاجراءات التعسفية الاخيرة في بلدة العوامية ، كما ان القائمين على ادارة تلك السلطة لا يشعرون بسبب غوصهم بمستنقع الاجرام ، ان هناك من يوقفهم عند حدود الاستبداد ، وما شهدته العوامية من هلاك بعض مرتزقة النظام ، و إتلاف لبعض مدرعاته وآلياته ، هو خير دليل على قوة وصمود سكان العوامية .

نحن في لجان الحراك الشعبي في شبه الجزيرة العربية ، نأسف لاستشهاد البطلين (محمد آل صويمل وفاضل آل حمادة) ، ونفخر في الوقت نفسه بشهادتمها ، ونؤكد بأن الحراك الشعبي في شبه الجزيرة العربية مستمر ، ويلقن العدو اقسى الدروس رغم قلة امكانياته ، الأمر الذي يشير الى هزالة الكيان السعودي.

إننا في لجان الحراك الشعبي في شبه الجزيرة العربية ، ندين جميع الممارسات الإجرامية التي تمارسها سلطة الكيان السعودي ضد شيعة أهل البيت عليهم السلام في شبه الجزيرة العربية ، ونقول لبني سعود ، بأن الساحات التي تخسر فيه فرقكم الارهابية ، تكون المنطقة الشرقية من ضمنها ، لان فيها من يقف مدافعاً امثال الشهيدين البطلين (محمد آل صويمل وفاضل آل حمادة) . وحراكنا الشعبي طريقه طويل ولكنه غير متعب ، لان رغبة الخلاص من الطاغوت جذوتها مشتعلة .

#لجان_الحراك_الشعبي
عضو تيار الحراك الشعبي في شبه الجزيرة العربية
7 رمضان 1438 2 يونيو/حزيران 2017